أخبار

أرباح HSBC تتضاعف وتلميح بحملة إعادة شراء للأسهم

تخطّت شركة HSBC القابضة التوقعات بنتائجها للنصف الأول من العام، حيث تضاعفت أرباح البنك قبل احتساب الضرائب بأكثر من الضعف بالمقارنة مع العام الماضي عندما اضطرّ لتخصيص 7 مليارات دولار لتغطية القروض المعدومة (أو القروض السيئة) المتعلقة بأزمة الوباء.

بتشجيع من الانتعاش الاقتصادي في أكبر سوقين له في هونغ كونغ وبريطانيا، أعاد بنك HSBC توزيعه للأرباح وأشار إلى رفع المدفوعات في المستقبل، علاوةً على إطلاق 700 مليون دولار كانت مجمّدة كمخصّصات احتياطية.

وأضاف البنك أنه يراجع خيار صفقة إعادة شراء للأسهم بعد أن استبعده في وقت سابق من العام الجاري، وكمنافسيه، يستفيد أكبر بنك في أوروبا من مرونة الشركات الغير متوقعة في الوقت الذي يتصارعون فيه مع وباء كوفيد-19، وبالرغم من ذلك، فإن تراجع الإيرادات يسلّط الضوء على تحدّيات طويلة الأمد.

أعلن HSBC عن أرباح قبل احتساب الضرائب بلغت 10.8 مليار دولار، متخطّياً بقوة أرباح العام الماضي التي بلغت 4.32 مليار خلال الفترة ذاتها، بالإضافة لتخطّي النتائج لتوقعات البنك ذاته التي كانت 9.45 مليار دولار، لكن الإيرادات تراجعت بنسبة 4% نظراً لواقع معدّلات الفوائد المنخفضة خصوصاً في آسيا حيث يجني البنك معظم أمواله، بالإضافة إلى تأثير الأداء الضعيف من فرعه الاستثماري بالمقارنة مع الأداء القوي الذي أظهره خلال النصف الأول من العام الماضي.

لم يكن يتوقّع البنك أي تراجع في الاستثمارات من الصين بعد حملات التدقيق التي قلبت معايير العمل للشركات التقنية والعقارات وقطاعات التعليم الخاصة هناك، إلا أن تلك الحملات تركت المستثمرين الخارجيين في حالة من التردّد وعدم اليقين، والجدير بالذكر أن تلك الحملات التنظيمية قد أثرت أيضاً على أعمال الشركات الصينية في الخارج. لقراءة المزيد [الجهات التنظيمية الأمريكية تجمّد اكتتاب الشركات الصينية]

بعد الإعلان عن النتائج، ارتفع سهم HSBC بنسبة 0.7% في لندن تزامناً مع نمو المؤشر القياسي FTSE بنسبة 0.9%.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى