أخبار

أداء بنك Morgan Stanley يتخطّى منافسيه

نتائج الربع الرابع لبنك مورغان ستانلي تتخطّى التوقعات وتتفوّق على منافسيه في الوول ستريت

أعلن بنك مورغان ستانلي عن أرباح الربع الرابع التي فاقت توقّعات المحللين في الأسواق متخطّياً منافسيه تزامناً مع تركيز البنك على تقديم الاستشارات للعملاء الأثرياء، ممّا دفع سهم مورغان ستانلي للصعود بنسبة 3.7%.

استفاد بنك الاستثمارات الشهير من تضخّم عقد الصفقات حول العالم وبقاء المصاريف تحت السيطرة في الوقت الذي عانى فيه منافسوه من ارتفاع الأجور والمصاريف التقنية. لقراءة المزيد [نتائج Wells Fargo خلال الربع الرابع تتخطّى التوقعات]

سجّل البنك أرباحاً وإيرادات سنوية قياسيّةً أيضاً، حيث قدّم خدمات الاستشارة لبعض أضخم صفقات الاندماج في العالم خلال العام الماضي، ممّا دفع دخل البنك الصافي للنمو بنسبة 37% مسجّلاً 15 مليار دولار مع قفزةٍ في الإيرادات بنسبة 23% لتبلغ 60 مليار دولار.

كما قام البنك برفع تطلّعاته على المدى البعيد لعائدات رأس المال المادي ROTCE، الذي يعتبر معياراً أساسياً يقيس مدى جودة توجيه البنك لأموال المساهمين من أجل جمع الأرباح، حيث يهدف البنك حالياً إلى عائدات تبلغ 20% على الأقل من رؤوس الأموال بدلاً من 17% كما ذكر سابقاً.

حقّقت وحدة إدارة الثروات في البنك نموّاً بنسبة 10% في الإيرادات لتصل إلى 6.5 مليار دولار لتنعكس على البنك في جمع أرباح سنوية قياسية، أما بالنسبة للربع المنتهي بتاريخ 31 كانون الأول، ارتفعت أرباح البنك إلى 3.59 مليار دولار، أو 2.01 دولاراً بالسهم الواحد متفوقةً على توقّعات المحللين التي لم تتجاوز 1.93 دولاراً بالسهم الواحد، ممّا دفع سهم مورغان ستانلي للصعود بنسبة 2.5% خلال تداولات الصباح عقب التقرير.

حيث كان المستثمرون في حالة ترقّب منذ بداية العام الجديد لتقارير نتائج بنوك الوول ستريت الذين تمتّعوا بعامٍ قوي من حيث عقد الصفقات وتداولات الأسهم. لقراءة المزيد [ازدهار أسهم البنوك الكبرى مع ترقّب نتائج 2021]

نشر المنافس التقليدي لمورغان ستانلي، غولدمان ساكس، نتائج ربعه الرابع التي أخفقت في الوصول لمستوى تقديرات المحلّلين، ممّا دفع أسهمه للهبوط بنسبة 8%، بينما تفوّق بنك جي بي مورغان على التوقّعات الأسبوع الماضي لكن سهمه تراجع بنسبة 6% بسبب مخاوف المستثمرين حيال ارتفاع المصاريف. لقراءة المزيد [هبوط سهم Goldman Sachs بعد نتائج الربع الرابع] و[أسهم JPMorgan تتراجع بعد تخفيض التوجيهات بسبب “الرياح المعاكسة”]

يُذكر أن عام 2021 قد شهد انفجاراً في عقد الصفقات دفعت بنوك الوول ستريت الاستثمارية لتسجيل نتائج قوية، خصوصاً بعد طرح المخزون الاحتياطي الذي كان من المفترض أن يعوّض خسائر القروض. لقراءة المزيد [بنك Morgan Stanley ينشر نتائج تتخطّى التوقعات] و[بنوك الوول ستريت تتجهّز لجمع أرباح قوية مجدداً]

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى