أخبار

هبوط أسهم تسلا بعد تقارير عن انحدار مبيعاتها في الصين خلال شهر أيار

تهاوت أسهم تسلا Tesla بأكثر من ٥٪ بعد تقرير يوضح أن الطلب على سيارات الشركة قد تراجع بشدّة خلال الشهر الماضي.

حيث انخفض حجم الطلب الشهري الصافي في الصين من المركبات التي تبيعها الشركة التابعة للملياردير “إيلون ماسك” إلى حوالي ٩٨٠٠ مركبة خلال أيار المنصرم بعد أن كان فاق حجم الطلب ١٨ ألف مركبة في نيسان، علماً أنه من المفترض أن يملك مصنع تسلا في شنغهاي سعة إنتاجية كافية لصنع حوالي ٥٠٠ ألف مركبة كهربائية سنوياً لتغطية الطلب في الصين والتصدير إلى الأجزاء الأخرى من آسيا وحتى أوروبا.

لقد عانت شركة “إيلون ماسك” مؤخراً من عدّة تحقيقات وتداعيات في الصين بخصوص أمان مركباتها، كما أن علاقاتها العامة شهدت ردود أفعال عنيفة خصوصاً بعد حوادث سياراتها الشهيرة وتغييرها للأسعار وتردّد الشكاوى من قبل عملائها الصينيين بخصوص الجودة، مما انعكس بتراجع طلبيات تسلا في الصين بنسبة ٣٠٪ خلال شهر أيار بالمقارنة مع الطلبيات خلال نيسان.

ولكن ذلك لم يكن مروّعاً بقدر التراجع بنسبة ٥٠٪ الذي تتنبأ به بعض التقارير السريّة، ولكن كلتا النسبتين تدلّان على أضرار مدمّرة تعاني منها الشركة، علماً أن الصين قد مثّلت ثاني أكبر سوق للسيارات الكهربائية في العالم العام الماضي.

شهدت شركة Nio المنافسة لتسلا تراجعاً هي الأخرى في الطلبيات خلال أيار نظراً للأزمة العالمية من نقص المعالجات والشرائح الحاسوبية، ولكن الشركة المنافسة Xpeng صرحت أن حجم طلبياتها قد بلغ ٥٦٨٦ سيارة خلال أيار مسجلةً نمواً بنسبة ٤٨٣٪ على أساس سنوي وارتفاعاً بنسبة ١٠٪ مقارنة بالشهر الأسبق.

منذ بداية العام حتى الآن، انخفضت قيمة أسهم تسلا بحوالي ١٥٪ وتراجعت بأكثر من ٣٥٪ عن أعلى قيمة تداول لها خلال اليوم والتي سجلتها في ٢٩ كانون الثاني الماضي.

زر الذهاب إلى الأعلى
Wall Street Finance

مجانى
عرض