أخبار

نتائج “برايم داي” صامتة أكثر من المعتاد هذا العام

أعلنت أمازون عن نتائج هذا العام لحدث “برايم داي” السنوي، مسلّطةً الضوء على كيفيّة دعم الحدث للبائعين على منصتها كطرف ثالث.

وللسنة الثانية على التوالي، قالت أمازون أن مبيعات التجار – الذين يطلق عليهم اسم الطرف الثالث – قد ارتفعت خلال حدث “برايم داي” متخطيةً مبيعات أمازون من العلامات التجارية الأساسية – التي تعتبر الطرف الأول.

وقد جمع البائعون إجمالاً حوالي ١.٩ مليار دولار من العروض الترويجية ما قبل الـ “برايم داي”، حيث تم تقديم حسم بقيمة ١٠ دولارات للعملاء الذين يشترون من البائعين الصغار.

ولكن دعاية أمازون الإعلامية في نشر نتائج حدث هذا العام كانت متكتّمة مقارنة بالأعوام السابقة، حيث افتقدت لصيغ تهويل المبيعات التي كان تذكرها عادةً لتُظهر كيف أن المستهلكين قد اندفعوا إلى الموقع لشراء واقتناص السلع ذات السعر المخفض خلال البرايم داي.

لا تكشف أمازون عن مبيعات البرايم داي الإجمالية عادة، إلا أنها خطت خطوةً نادرة العام الماضي لتكشف عن أن تجار الطرف الثالث قد جمعوا ٣.٥ مليار دولار من المبيعات خلال الحدث، ولكن نتائج هذا العام افتقرت لمثل هذه الأرقام.

تتوقع Adobe Analytics أن قيمة إجمالي المبيعات الإلكترونية خلال الحدث قد تخطّت ١١ مليار دولار لتمثل نمواً بنسبة ٦.١٪ عن العام الماضي عندما باعت أمازون سلعاً بقيمة ١٠.٤ مليار دولار، والتي كانت بدورها أيضاً محققةً نمو بنسبة ٤٥.٢٪ عن قيمة ٧.١٦ مليار التي جمعتها مبيعات البرايم داي في عام ٢٠١٩.

من المحتمل أن اضطرابات سلاسل التوريد قد ساهمت في جعل البرايم داي أكثر صمتاً، فقد كان تجّار الطرف الثالث تحت ضغط مضاعف هذا العام لاضطرارهم للتعامل مع مشاكل سلاسل التوريد، التي تمثلت ابتداءً من أزمة نقص شرائح المعالجات حول العالم إلى الارتفاع الحاد في الإصابات بكوفيد-١٩ في اثنين من أكثر الموانئ ازدحاماً في الصين، وصرّح بعض البائعين أنهم توجهوا نحو تقليل حسومات هذا العام خوفاً من نفاذ الكمية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Wall Street Finance

مجانى
عرض