أعمال

محادثات بين ExxonMobil وChevron للاندماج معاً في عام ٢٠٢٠

قام المدراء التنفيذيون لشركتي النفط الأمريكيتين ExxonMobil وChevron بعقد محادثات أولية في مطلع عام ٢٠٢٠ لتجربة دمج أكبر شركتي إنتاج نفط في الولايات المتحدة، مما سيجعلها أكبر صفقة اندماج في التاريخ.

وتشير مثل هذه المحادثات إلى الضغط الذي تواجهه أكبر شركات مهيمنة في مجال الطاقة بعد انتشار وباء كورونا وانخفاض أسعار النفط الخام، وقد كانت المحادثات جدّية بين الرئيس التنفيذي لشركة Exxon المدعو “Darren Woods” والرئيس التنفيذي لشركة Chevron المدعو “Mike Wirth” إلى درجة الحاجة لصياغة قانونية لوثائق تتضمن جوانب محددة تخص الصفقة.

وقد تم وصف المحادثات بأنها لا تزال في مراحلها الأولية ومن المتوقع أن تعود للبدء من جديد مستقبلاً، والجدير بالذكر أن شركتي Exxon وChevron تملكان قيمةً سوقية تقدر بحوالي ١٩٠ و١٦٤ مليار دولار على الترتيب، وأن صفقة الاندماج ستشكل منهما شركة بقيمة سوقية تصل إلى ٣٥٠ مليار دولار، مما سيجعلها ثاني أكبر شركة نفط في العالم بالقيمة السوقية ومعدل الإنتاج، مباشرة بعد شركة أرامكو Aramco لإنتاج النفط في المملكة العربية السعودية.

ولكن مثل هذا الاندماج الضخم بين شركات النفط الأمريكية قد يواجه مشاكل رقابية وصعوبات متعلقة بمكافحة الاحتكار من قبل إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” الجديدة، التي أعادت مشاركة البلاد في اتفاقيات باريس للمناخ، وفي الأسبوع الماضي أيضاً قام “بايدن” بالتوقيع على أوامر جديدة تخص البيئة قائلاً أن أزمة المناخ تشكل تهديداً وجودياً يتطلب اتخاذ اجراءات بشكل فوري.

ويُعتقد أن الشركتين قد أضاعتا فرصة اتمام صفقة الاندماج في عهد الرئيس السابق “دونالد ترامب”، الذي انسحب من اتفاقيات باريس للمناخ، إضافةً لامتلاكه علاقات قوية مع صناعات الوقود الأحفوري.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Wall Street Finance

مجانى
عرض