أخبار

محادثات البريكسيت تستمر أسبوعاً آخر بينما يحاول الاتحاد الأوروبي وبريطانيا إنقاذ علاقاتهم التجارية

وفقاً لرويترز، ستستمر المفاوضات بين الاتحاد الأوروبي والمفاوضين البريطانيين حول مسألة خروج بريطانيا من الاتحاد في بروكسل من يوم الاثنين حتى منتصف الأسبوع، بينما تقول بعض المصادر أنها ستبدأ يوم الأحد، إشارة إلى أن كلا الطرفين يحاولان تجنب خسائر انهيار التجارة المشتركة التي ستظهر نتائجها خلال أقل من تسعة أسابيع.

إن المحادثات هي الطريقة الأخيرة لإبرام اتفاقية بينهما قبل أن يسري مفعول قرار خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في نهاية العام الجاري. إذا تغلب الطرفان على خلافاتهما، الاتفاق الجديد سيتحكم بجميع التعاملات، ابتداءً من التجارة والطاقة وصولاً إلى النقل والثروة السمكية، ولكن إذا فشلت المحادثات ستتضرر تجارة البضائع والخدمات بين الطرفين بما يقدر بـ900 مليار دولار سنوياً بسبب الرسوم الجمركية ونظام الحصص.

صرح مصدر دبلوماسي في الاتحاد الأوروبي ومسؤول بريطاني أن المفاوضات ستستمر وجهاً لوجه في بروكسل يوم الاثنين بعد محادثات استمرت طوال عطلة نهاية الأسبوع، وأضافت المصادر أنه من المتوقع حدوث تطور في سير المفاوضات والوصول إلى اتفاق خلال يومي الأربعاء أو الخميس.

قال مسؤول المفاوضات من قبل الاتحاد الأوروبي ميشيل بارنييه يوم الجمعة أنه لا يزال هناك الكثير الذي يتوجب علينا القيام به لعقد الاتفاق. دبلوماسي آخر من الاتحاد الأوروبي أضاف لرويترز قائلاً أنَّه ما زالت المحادثات تعاني من صعوبات بشأن أكثر القضايا حساسية بينهما، منها قضايا التنافس الاقتصادي العادل وحقوق الصيد وكيفية تسوية الخلافات في المستقبل.

أشار كلا الطرفين مسبقاً إلى استعدادهما لتقديم تنازلات بشأن الثروة السمكية – وهي قضية حساسة سياسياً لكل من بريطانيا وفرنسا وعدة دول أخرى من الاتحاد الأوروبي – وأفادت رويترز في 23 تشرين الأول أن باريس كانت قد بدأت بالمحاولة للوصول إلى اتفاق. مع نفاذ الوقت، يزداد توتر الأسواق المالية والشركات حيث أن بريطانيا والاتحاد الأوروبي يواجهان ثلاثة سيناريوهات رئيسية والتي هي: اتفاق يتم التوصل إليه هذا العام ويقوم بإنقاذ التجارة الحرة، أو الانفصال والتسبب باقتصاد مضطرب لدى كلا الطرفين، أو عقد اتفاق مزيف من شأنه تسوية الخلافات المستقبلية في عدد قليل من المجالات ولكن بذلك تبقى باقي المشاكل معلقة دون

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Wall Street Finance

مجانى
عرض