أخبار

مبيعات Starbucks تفشل بالوصول للتوقعات باستمرار التزام المستهلكين البقاء في المنازل

صرحت شركة Starbucks يوم الثلاثاء عن تراجع في مبيعاتها الربعية أكثر من المتوقع بسبب الارتفاع الجديد في إصابات الفايروس في الولايات المتحدة وبقاء المستهلكين في منازلهم، حيث انخفضت مبيعات الشركة المماثلة (مقارنة بالفترات السابقة) بنسبة 5% في الربع الأول المنتهي بتاريخ 27 كانون الأول، مقارنة بتوقعات انخفاض بنسبة 3.4% فقط، وحققت إيراداتها الصافية انخفاضاً بنسبة 5% لتصل على 6.7 مليار دولار، بينما كانت التوقعات 6.93 مليار دولار.

وشهدت أسهم الشركة انخفاضاً طفيفاً في التداولات الممددة، ومن الواضح أن الموجة الثانية من الإصابات بفايروس كوفيد-19 والقيود المصاحبة لها أدت إلى تقليل الحركة في المقاهي التابعة للشركة، مما أثر سلباً على جهودها الحثيثة لتعزيز الطلب مجدداً على منتجاتها من خلال طرحها لمنتجات جديدة وإضافتها لخدمة “درايف ثرو” (أي شراء واستلام الطلب دون الحاجة للخروج من السيارة التي يقودها الزبون).

وقد سجلت مبيعات الشركة المماثلة انخفاضاً بنسبة 6% في منطقة الأمريكيتين، مقارنة بتوقعات المحللين بانخفاض بنسبة 5.2%، ولكن في الصين التي تعتبر أكبر سوق نمو لشركة Starbucks، ارتفعت مبيعاتها المماثلة بنسبة 5% مستفيدةً من شعبية برنامجها للمكافآت وعودة المستهلكين في البلاد إلى عاداتهم السابقة قبل الوباء.

تتوقع شركة Starbucks بأن ترتفع مبيعاتها المماثلة في الولايات المتحدة في الربع الثاني بنسبة تتراوح بين 5-10%، بينما تتوقع أن تنمو بمعدل ضعفين كل سنة في الصين بعد انتشار الوباء في المنطقة.

ولم تقم الشركة بتغيير توجهاتها بشأن التحسن العام المتوقع في جميع نواحي الشركة هذا العام، حيث تتوقع أن ترتفع مبيعاتها العالمية المماثلة بنسبة تتراوح بين 18-23% في عام 2021، والجدير بالذكر أن الشركة قامت بالعديد من التعديلات في منظومتها، حيث أغلقت بعض متاجرها وأضافت ميزة “درايف ثرو” إلى متاجر أخرى، حتى أنها قامت بتجديد بعضها وجعلها أصغر، إضافة إلى تأسيسها بعض الفروع الجديدة بدون أماكن للجلوس في خطوة لتوسيع خيارات الشراء السريع.

وبالمجمل قامت الشركة بافتتاح 278 متجر جديد خلال هذا الربع، أي ما يعادل نمو بنسبة 4% على أساس سنوي، وأصبحت الآن تملك 32,938 متجراً حول العالم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Wall Street Finance

مجانى
عرض