أخبار

لأول مرة منذُ 94 سنة، شركة M&S البريطانية تُسجّل خسارة بسبب تراجع أسواق الملابس.

سجّلت شركة M&S أولى خسائرها بعد مُضي 94 عاماً على انطلاقها في سوق الأسهم، وذلك بسبب جائحة كورونا التي عصفت بأسواق الألبسة

خلال ستة أشهر، خسرت الشركة 87.6 مليون جينه إسترليني مقارنة بأرباح السنة الماضية خلال الفترة ذاتها التي قُدّرت بـ158.8 مليون جينه إسترليني، ورغم ذلك قال الرئيس التنفيذي بأن أداء الشركة تحسّن بشكلٍ كبير عمّا بدا أنه سيكون سابقاً.

أعلنت الشركة في شهر آب أنها وضعت خطة للتخلي عن 7000 وظيفة في الشركة خلال ثلاثة أشهر، وكانت مبيعات الشركة الإجمالية خلال فترة الستة أشهر قد انخفضت بنسبة 15.8% إلى 4.09 مليار جنيه إسترليني، متأثرةً بانخفاض الطلب على الألبسة والأثاث المنزلي، حيث أنه في الفترة بين شهري تموز وأيلول انخفضت مبيعات متاجرها وسط المدينة بنسبة 53%.

مبيعات الألبسة بشكل خاص انخفضت بسبب الإغلاق العام، وتوجّه الناس إلى ارتداء الملابس الاعتيادية، ولكن الشركة تتوقّع أن الطلب على اللباس الرسمي ولباس المناسبات الخاصة سيعود من جديد.

عندما تم إغلاق 600 متجر للشركة في فترة الإغلاق العام، بدأت الشركة بالعمل عبر الإنترنت حيث كانت المبيعات على الانترنت بشكل عام أعلى منذُ أي وقت مضى، لكن ذلك لم يعوّض الخسارة التي حلَّت على الشركة هذا العام. وقالت الشركة أنه يجب القيام ببعض التغييرات للنجاة، لكنها لم تكن تقوم بذلك آنذاك، لكن والآن بدأت بتغيير طريقة عملها حتى على أبسط المستويات.

التعاقد مع Ocado:

أعلنت مجموعة M&S عن نمو قوي في مشروعها المشترك لبيع الطعام والمُستلزمات المنزلية مع Ocado، الذي بدأ بتوصيل الطعام لشركة M&S منذُ بداية شهر أيلول، وقالت بأن الشراكة سببت قفزة بنسبة 47.9% في المبيعات وتحسناً في الأرباح.

أنشأت المجموعة أكثر من 750 خط إنتاج جديد في مجال المستلزمات المنزلية لتوسيع فعاليتها على منصة Ocado، وكانت شركة M&S من الشركات القليلة الكبيرة لبيع الطعام التي لم تكن تملك خدمة توصيل عند الطلب عبر الإنترنت، واتّصف تعاقدها مع Ocado كبداية طريقها بالتحول للعمل عن طريق الإنترنت.

قالت “جولي بالمر” الشريكة في شركة Begbies Traynor بأن أعمال الشركة في مجال الأطعمة بدأ بالازدهار بسبب الإغلاق العام في بريطانيا، حيثُ سيحتاج المستهلكون إلى توصيل وجبات طعام ذات جودة عالية إليهم بدلاً من خروجهم من منازلهم. وأشارت الشركة أن سوق البقالة ينمو بشكل قوي خلال فترة نصف السنة الجاري مع زيادة في المبيعات بنسبة 2.7% على خلفية النمو المتميز الذي حققته متاجرSimply Food التي تملكها.

علامات التحسن:

دئماً ما يقول النقّاد عن M&S بأنها تعاني بشكل مستمر من مشكلة البطء في تغيير طريقة عملها بما يتوافق مع متطلبات الزبائن المتغيرة، لكن إدارتها اليوم تأمل بأن نتائجها الحالية ستقنع المستثمرين أنها لم تعد تعاني من أية صعوبات، حيث أن الجائحة سببت بتغييرات في الشركة خلال سنة واحدة ما يعادل التغييرات التي كانت ستقوم بها الشركة خلال 3 سنوات، بذلك تقول الشركة أن الجائحة قد حلَت في وقت مناسب في خطتها لإعادة استثمار قدرات الشركة.

نتائج فترة نصف السنة الجاري تتضمن مصاريف بقيمة 92 مليون جينه إسترليني بسبب التخلي عن 7000 وظيفة، وأضافت أنها ستتكلف بمصاريف إضافية تصل إلى 120 مليون جنيه إسترليني بسبب إغلاقات المتاجر على مدى السبع سنوات القادمة.

قالت المدير التنفيذي للشركة”ستيف رو “أهدافنا ستبقى كما هي وسنستمر بالتغييرات في الشركة على المدى الطويل لبناء علامة تجارية متواجدة رقمياً بشكل أكبر في عالم لن يعود كما كان سابقاً إلى الأبد، ونحن على علم بأن التحديات التي تواجهنا مستمرة”، أضاف أيضاً أن الشركة في حالة أفضل بكثير من السابق”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Wall Street Finance

مجانى
عرض