أخبار

في ظل العلاقة المتوترة مع الصين: الهند تحذر أمازون وفليبكارت بشأن شرط تحديد بلد المنشأ لمنتجاتهما

مومباي (رويترز) – حذرت الحكومة الهندية الوحدة المحلية التابعة لشركة أمازون وفليبكارت “والمرت” من أن البائعين على منصاتها لا يلتزمون بشرط تحديد بلد المنشأ للمنتج.

وجاء هذا الإجراء في سياق التطبيق الصارم لهذا الشرط وسط توترات بين الهند والصين في أعقاب مناوشات حدودية بدأت في يونيو، وهي جزء من جهود الهند لخفض الواردات الصينية الصنع.

ووفقًا لرسالة بتاريخ 16 أكتوبر موجهة إلى الشركتين من وزارة شؤون المستهلك كانت رويترز اطلعت عليها، فإن الهند قد أمهلت شركتي التجارة الإلكترونية 15 يومًا لمعالجة الأخطاء أو سيتم اتخاذ إجراء ضدهما، وأنها لم تحدد الإجراء الذي يمكن اتخاذه، واكتفت بالإشارة إلى إجراء قانوني يتضمن غرامات مالية.

وفي هذا الخصوص لم تتلق رويترز أي ردود أو تعليقات من ممثلي أمازون وفليبكارت.

بالإضافة إلى فرض شرط تحديد بلد المنشأ، فقد حظرت نيودلهي أيضًا 177 تطبيقًا صينيًا للهواتف المحمولة منذ شهر يونيو، بينما واجهت البضائع الصينية في الموانئ تدقيقًا إضافيًا وتأخيرًا.

وغالبًا ما واجهت أمازون تحديات تنظيمية في الهند. ففي العام الماضي، فرضت الحكومة قواعد صارمة على الاستثمار الأجنبي في التجارة الإلكترونية، مما أجبر الشركة على إعادة صياغة هياكلها التجارية وبالتالي توتر العلاقات بين نيودلهي وواشنطن.

في ذات السياق يذكر أنه في يناير / كانون الثاني، أمرت لجنة المنافسة الهندية بإجراء تحقيق في شركتي أمازون و فليبكارت بشأن الانتهاكات المزعومة لقانون المنافسة وبعض ممارسات الخصم، وهو ما تطعن فيه أمازون.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Wall Street Finance

مجانى
عرض