تقنية

سوني Sony ستصرف ٢ تريليون ين في استثمار استراتيجي خلال السنوات الثلاث القادمة

صرحت مجموعة سوني أنها ستصرف حوالي ٢ تريليون ين ياباني (١٨.٣٩ مليار دولار) خلال السنوات الثلاث القادمة في استثمارات استراتيجية تشمل دعماً لتوسيع أرضية المشتركين في خدماتها الترفيهية وألعاب الفيديو التي تنتجها.

حيث صرحت الشركة أنها ستسرّع من استثماراتها في خدمات الهواتف المحمولة والخدمات الإلكترونية بهدف زيادة أعداد عملائها المتصلين مباشرة بتلك الخدمات من ١٦٠ مليون إلى ١ مليار مشترك.

بعد تبسيط أعمالها الواسعة في الأجهزة الإلكترونية تركز سوني بشكل أكبر على الأفلام، الألعاب وصناعات المحتوى الأخرى التي تبيعها عبر منصاتها وأجهزتها كجهاز البلاي ستيشن ٥ PS5 الذي استفادت الشركة من مبيعاته الهائلة والطلب القوي عليه في الأسواق الرئيسية خصوصاً عند طرحه الأولي خلال تشرين الثاني الماضي.

ولكن الأزمة العالمية من نقص المعالجات قد تعني أن العملاق الياباني لن يستطيع مجاراة الطلب على جهاز الألعاب الذي تسعى الشركة لاستخدامه في دعم ارتفاع عدد مرات تحميل ألعاب الفيديو من الانترنت وزيادة عمليات التسجيل في خدماتها التي تتطلب الاشتراك المدفوع، والجدير بالذكر أن سوني اعتباراً من العام المالي الذي بدأ في ١ نيسان، تهدف إلى شحن ١٤.٨ مليون جهاز PS5.

فيما يخص ألعاب الفيديو، صرح الرئيس التنفيذي للشركة أن أحد التحديات التي ستواجهها سوني هو الجيل الجديد من نظام الواقع الافتراضي، والذي سيتضمّن “أحدث تقنيات الاستشعار” على حد وصفه.

وقد كشفت سوني في شباط الماضي أنها تعمل على جهاز للرأس بتقنية جديدة للواقع الافتراضي يتصل بجهاز PS5، وذكرت تقارير أخرى أن سوني تعمل على تقوية أبحاثها لتطوير تقنيات استشعار للسيارات، علماً أنها تشتهر بتحكمها بجزء كبير من السوق العالمي لتقنيات استشعار الصور المستخدمة في الهواتف الذكية.

زر الذهاب إلى الأعلى
Wall Street Finance

مجانى
عرض