أعمال

ترامب يخطط لإضافة شركات SMIC وCNOOC الصينية إلى لائحة الحظر

تستعد إدارة الرئيس الأمريكي ترامب لإضافة أكبر شركة مصنعة للشرائح في الصين SMIC والشركة الوطنية لإنتاج النفط والغاز CNOOC إلى لائحة الحظر التي تتضمن الشركات العسكرية الصينية، مما سيحد من وصولهم إلى المستثمرين الأمريكان وسيزيد من التوتر مع حكومة “بكين” قبيل أسابيع من تسلم الرئيس المنتخب “جو بايدن” للرئاسة.

وكانت وزارة الدفاع تخطط لتحديد أربع شركات صينية أخرى بأنها تابعة للجيش الصيني، ليزيد عدد الشركات الصينية المتأثرة بالحظر إلى 35 شركة، وتستعد الحكومة أيضاً إلى حظر 89 شركة طيران صينية وعدة شركات مرتبطة بالجيش، تسعى هذه القرارات إلى ترسيخ سياسات الرئيس الأمريكي الجمهوري “دونالد ترامب” مع الصين ووضع الرئيس الديمقراطي الجديد “جو بايدن” في مواقف متشددة مع حكومة “بكين” وسط آراء متماثلة للحزبين في مجلس الشيوخ الأمريكي ضد الصين.

في أيلول، فرضت وزارة التجارة الأمريكية قيوداً على صادرات SMIC بعد ما وصفته بـ “الخطر غير المقبول” بأن المعدات التي يتم تزويدها للشركة تستخدم لأهداف عسكرية.

وأصدر البيت الأبيض هذا الشهر أمراً تنفيذياً بمنع المستثمرين الأمريكيين من التعامل مع الشركات المدرجة في لائحة الحظر اعتباراً من تشرين الثاني 2021 مما سيزيد من فعالية الحظر، ولكن بحسب الخبراء فإن هذا القرار لن يؤثر بشكل كبير على الشركات بسبب نطاقه المحدود وعدم معرفة موقف إدارة “بايدن” الجديدة منه بالإضافة إلى كمية التمويل الأمريكي الضئيلة للشركات الصينية، ويسعى الكونجرس بشكل أساسي إلى الحد من وصول الشركات الصينية التي لا تخضع للقوانين التي تشمل المنافسين الأمريكيين إلى السوق الأمريكية، حتى إذا توصل الأمر إلى معاداة الوول ستريت.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Wall Street Finance

مجانى
عرض