أخبار

انخفاض مبيعات السيارات بنسبة 14٪ في أوروبا بعد تزايد شدة الإجراءات المفروضة بسبب الجائحة

تراجعت مبيعات السيارات الأوروبية بعد فرض الدول الأوروبية قيوداً أشد من سابقتها للحد من انتشار الإصابات في الموجة الثانية لفايروس الكورونا، ومن المتوقع أن تتراجع المبيعات بشكل أكبر مع فرض ألمانيا إغلاقاً أكثر صرامة في البلاد اعتباراً من هذا الأسبوع.

حيث انخفضت أعداد عمليات تسجيل شراء سيارات جديدة في أوروبا بنسبة 14% في شهر تشرين الثاني، وبالرغم من تزايد طفيف في مبيعات الشركات في شهر أيلول، إلا أن المبيعات الإجمالية خلال السنة انخفضت بنسبة 26% على مدى فترة الـ 11 شهراً السابقة، وتشير البيانات إلى استمرار الخطر الذي تمثله الجائحة على هذه الصناعة التي تمثل العمود الفقري للعديد من الاقتصادات الكبرى في المنطقة.

شهدت الأسواق الفرنسية والبريطانية، التي أغلقت في أواخر تشرين الأول ومطلع تشرين الثاني، تراجعاً في المبيعات بنسبة 27%، بينما انخفضت بنسبة 19% في اسبانيا، وتراجعت عمليات تسجيل السيارات في ألمانيا بنسبة 3%.

وبحسب التقارير شهد شهر تشرين الثاني انخفاضاً في مبيعات العديد من الشركات، منها: Daimler AG بنسبة 16%، وVolkswagen AG وRenault SA بنسبة 14%، ومجموعة PSA بنسبة 12%، وFiat Chrysler Automobiles NV بنسبة 4%، وتشير المعلومات والمخططات البيانية إلى أن شركات صناعة السيارات ستعاني من شتاء قاسٍ حتى مع وصول اللقاحات الوشيك الذي يبعث الأمل في الأسواق التجارية.

وتتوقع شركات صناعة السيارات وتوريدها في ألمانيا أن الشركات ستخفض إنتاجيتها تبعاً لانخفاض الطلب بشكل كبير في الأسواق الخارجية خلال الفترة الماضية، وأفادت التقارير بتقلص قيمة سوق السيارات الأوروبي بما يقدر بـ3.8 مليار وحدة هذه السنة، وتتوقع Bloomberg أيضاً تراجعاً سنوياً بنسبة 25%.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Wall Street Finance

مجانى
عرض