أخبار

المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي يعقدان صفقة تجارية تاريخية لمرحلة ما بعد البريكسيت

وافق الاتحاد الأوروبي وبريطانيا يوم الخميس على اتفاقيات تجارية جديدة تخص البريكسيت بعد أكثر من ٤ سنوات من قرار المملكة المتحدة بالخروج من الاتحاد، مما ينقذها من سيناريو مأساوي محتمل بأن تخرج بدون صفقة نهائياً.

وفي تفاصيل الاتفاق، وافق الطرفان على “رسوم جمركية صفرية” والتي ستساعد على تسهيل تجارة البضائع بينهما وستؤدي إلى تخفيف الضغط على المصدّرين في كلا الجانبين، الذين كانوا يواجهون رسوم جمركية مرتفعة وتكاليف أعلى خلال الفترة الحرجة عندما لم يتم التوصل إلى صفقة تجارية.

ولا تزال الصفقة تحتاج إلى المصادقة من قبل برلمانات المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي في الأيام المقبلة وسيتم التصويت عليها في “ويستمينستر” يوم الأربعاء القادم، حيث قد خاض الطرفان في محادثات مكثفة منذ شهر آذار لتحديد كيفية عمل التجارة ابتداءً من شهر كانون الثاني من 2021 فصاعداً، وصرحت رئيسة مفوضية الاتحاد الاوروبي أن أوروبا ستستمر بالتعاون مع المملكة في جميع المجالات، واصفةً بريطانيا بأنها “الشريك الموثوق به”.

تقلصت قيمة الجنيه الإسترليني بشكل طفيف بعد الإعلان عن خبر الصفقة، ولكن حافظت على ارتفاع بنسبة 0.5% بقيمة تقدر بحوالي 1.3557 دولارات، وفي مطلع الشهر الجاري، وصلت العملة إلى قيمة مرتفعة قياسياً بالنسبة لعام 2020 بوصولها إلى 1.3624 دولارات، وهو مستوى لم تصل إليه منذ أيار عام 2018.

ويتوقع المحللون أن الصفقة ستساهم في تعافي الاقتصاد البريطاني الذي عانى من تقلصات شديدة خلال عام 2020، وستساعد هذه الصفقة المملكة المتحدة في التغلب على الانحدار في الإنتاج المحلي الإجمالي للبلاد بنسبة 1%، والذي يصفها “بنك إنكلترا” أنها ثمن قرار الخروج من الاتحاد الأوروبي، حتى إذا تم بدء العمل بالاتفاق التجاري في العام القادم.

بعد انضمامها إلى الاتحاد الأوروبي منذ 47 عاماً، تغادر بريطانيا الاتحاد رسمياً في 31 كانون الثاني من عام 2020، وتصبح بذلك أول دولة على الإطلاق تخرج من الاتحاد، وبالرغم من ذلك وافقت على استمرارها في اتباع القوانين الأوروبية حتى نهاية عام 2020 لتستطيع المفاوضة على شروط تجارية أكثر ودية مع دول الاتحاد الأوروبي الأخرى.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Wall Street Finance

مجانى
عرض