أخبار

الملاذات والتهرّبات الضريبية من قبل عمالقة التكنولوجيا تُستهدف في صفقة G7 التاريخية

توصلت الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وعدّة دول أخرى كبرى وغنيّة إلى اتفاق تاريخي لاقتطاع المزيد من الأموال من الشركات متعدّدة الجنسيات كشركة أمازون وغوغل وتقليل فرصهم في تحويل أرباحهم إلى ملاذات آمنة منخفضة التكاليف الضريبية.

حيث أنه من الممكن أن تتدفق مئات المليارات من الدولارات إلى خزائن الحكومات التي تعاني من ضائقة مالية في ظل وباء كوفيد-١٩، لأن اقتصادات مجموعة الدول المتقدمة السبع أو Group of Seven وافقت على دعم قرار رفع الحدّ الأدنى لمعدّل الضرائب العالمي على الشركات إلى ١٥٪ على الأقل.

تتوقع شركة فيسبوك أنه سيتوجّب عليها دفع ضرائب أكثر في بعض البلدان كنتيجة للاتفاق الجديد، الذي يأتي بعد ثمانية سنوات من المحادثات التي اكتسبت شهرة وزخماً أكبر في الفترة الأخيرة بعد المقترح الجديد لإدارة الرئيس الأمريكي الجديد “جو بايدن”.

وافق وزراء الدول المشتركة في الاتفاقية أيضاً على إجبار الشركات على كشف أثرهم البيئي بطريقة أوضح وأكثر معياريّة حتى يتمكن المستثمرون من اتخاذ القرار بسهولة فيما إذا كانوا سيقومون بتمويل تلك الشركات، وهو هدف أساسي بالنسبة لبريطانيا.

إن قوانين الضرائب العالمية الحالية تعود إلى عشرينيات القرن الماضي وتعاني من تهرّب أعمال الشركات التقنيّة العملاقة التي تبيع خدماتها عن بعد وتنسب معظم أرباحها إلى الملكيّة الفكرية التي توجّه تواجدها إلى ولايات منخفضة الضرائب، وقالت إيطاليا من طرفها أن مقترحات الضرائب الجديدة لن تستهدف الشركات الأمريكية لوحدها فقط.

ستبقى التفاصيل الرئيسية في الاتفاق محط النقاش والتفاوض خلال الأشهر القادمة، وذكر الاتفاق أن الشركات متعددة الجنسيات الأكبر والأكثر تحقيقاً للأرباح هي التي ستتأثر، حيث تملك الدول الأوروبية مخاوف بأن الاتفاق قد يستقصي شركة أمازون التي تملك هوامش أرباح أقل من معظم الشركات التقنية، ولكن بحسب الشروط فإنها ستكون من ضمن الشركات التي ستخضع للضرائب الجديدة غالباً.

لم يتم تحديد كيفيّة اقتسام إيرادات الضرائب بعد، وإن أيّة اتفاقية كهذه ستحتاج للمرور على مجلس الشيوخ الأمريكي أولاً حتى يتم اعتمادها، وفي تصريحات وزير المالية الفرنسي “برونو لو ماير” ذكر أنه سيدفع الاتفاق نحو اعتماد نسبة الضرائب ١٥٪ كـ “نقطة بداية” على حدّ وصفه، ولكن وزير المالية الإيرلندي الذي تعاني بلاده من أضرار بسبب معدل الضرائب الذي يبلغ ١٢.٥٪، صرح بأن أي صفقة دوليّة ستحتاج أن تأخذ بعين الاعتبار الدول الصغيرة.

زر الذهاب إلى الأعلى
Wall Street Finance

مجانى
عرض