أخبار

الأسهم الأمريكية والتقنية تتجنب تأثير صفقة G7

بعد الصفقة التاريخية للحدّ الأدنى للضرائب العالمية التي تمّت الموافقة عليها من قبل أغنى الدول في العالم، لم تشهد أسهم الشركات التكنولوجية الأمريكية أيّة تغيرات ملحوظة، حيث قال المحللون أنه سيتوجب على الدول ذات معدلات الضرائب المنخفضة دعم الصفقة ليكون لها أي آثار ملموسة على أرباح تلك الشركات.

حيث اتّفقت الاقتصادات المتطورة لمجموعة الدول السبع G7 على دعم خطة معدّل ضرائب عالمي موحد على الشركات يبلغ نسبة ١٥٪ على الأقل، ويتوجه التركيز حالياً نحو مجموعة الدول العشرين G20 للتوصل إلى اتفاق على منحى أوسع على مقترحات الضرائب الجديدة.

وأشار المحللون أن اتفاقية الضرائب لن تؤثر على الشركات إلا إذا تمّت الموافقة عليها من قبل الدول التي تعتبر الملاذ الضريبي لتلك الشركات كدولة إيرلندا، التي ازدهر اقتصادها مؤخراً مع تدفق الاستثمارات الخارجية بمليارات الدولارات من قبل الشركات متعددة الجنسيات نظراً لضرائبها المنخفضة.

في تداولات الصباح في الولايات المتحدة، تراجعت أسهم آبل، أمازون وألفابت – المالكة لغوغل – بنسبة تراوحت بين ٠.٢٪ و٠.٥٪، بينما ارتفع سهم فيسبوك بنسبة ٠.١٪ وأسهم مايكروسوفت بنسبة ٠.٦٪، أما مؤشر S&P500، فقد تراجع بنسبة ٠.٢٪، بينما حظي مؤشر Nasdaq التقني بتغيرات طفيفة، أما مؤشر أسهم شركات التكنولوجيا الأوروبية فقد انخفض بنسبة ٠.١٪.

لن تقبل حكومة إيرلندا التي عارضت مساعي الاتحاد الأوروبي في توحيد القوانين الضريبية، برفع الحدّ الأدنى للضرائب بسهولة دون جدال ومناقشات.

وبما أن رفع معدل الضرائب سيحظى “بآثار سلبية على طريقة تقييم الناس للأسهم” على حدّ وصف مسؤول حكومي أمريكي، لن يتشدد الرئيس الأمريكي جو بايدن في مساعيه لرفع معدّل الضرائب الأمريكي على الشركات إلى ٢٨٪ كما كان يخطط سابقاً.

زر الذهاب إلى الأعلى
Wall Street Finance

مجانى
عرض