أخبار

ارتفاع أسهم Nike وعودة معدلات الأرباح للزيادة بفضل الصين والتجارة الالكترونية

ارتفعت أسهم Nike في آخر التداولات بعد إعلانها عن إيرادات وأرباح فاقت توقعات “الوول ستريت” في الربع الثاني، ويعود الفضل بذلك إلى مبيعات التجارة الالكترونية وعودة النمو في الأسواق الصينية، حيث ارتفعت مبيعات الشركة بنسبة 8.9% لتصل إلى 11.2 مليار دولار في الربع الذي انتهى بتاريخ 30 من تشرين الثاني، بينما توقع المحللون مبيعات بقيمة 10.6 مليار دولار.

وازدادت أرباح الأسهم لتصل إلى 78 سنتاً للسهم الواحد، مقارنة بالتوقعات التي تنبأت بالزيادة بقيمة 62 سنتاً فقط، وتشير النتائج أن شركة Nike أصبحت الآن في مرحلة التعافي من أزمة جائحة الكورونا التي عرقلت أعمال الشركة، وبالرغم من نتائج شهر أيلول التي كسرت بها حاجز توقعات “الوول ستريت”، إلا أن المبيعات تراجعت خلال معظم سنة 2020 وعادت للنمو في الفترة الأخيرة فقط.

بحسب ما صرحت الشركة، فإن أكثر من 90% من المتاجر التي تملكها Nike مفتوحة اليوم، وانخفضت مستويات مخازنها بنسبة 1.8% عن العام السابق، وشهدت أسهمها تحسناً ملحوظاً، حيث ارتفعت أسهم الشركة بنسبة 6% لتصل إلى 145.49 دولاراً في التداولات الممددة في يوم الجمعة، وارتفع سهمها بنسبة 36% هذه السنة.

ولكن حالة التعافي من الأزمة لم تكن بنفس الوتيرة حول العالم، حيث تقدمت الصين على الدول الأخرى في السيطرة على فايروس الكورونا، بارتفاع مبيعاتها بنسبة 24% لتصل إلى 2.3 مليار دولار، وتعتبر هذه أول مرة تتخطى فيها المبيعات حاجز 2 مليار دولار، ولكن حول العالم، لا تزال بعض متاجر Nike تعمل بساعات مخفضة، مع فرض السلطات حدوداً لأعداد الزبائن.

وتطلّب التخلص من مخزون الشركة الفائض من المنتجات زيادة عروضها الترويجية والذي أثّر على هامش الربح الإجمالي للشركة، بالإضافة إلى ارتفاع معدل الضرائب من 11% في السنة الماضية ليصل إلى 14% هذه السنة، والذي يعود، بحسب ما قالته الشركة، إلى التغيرات في القوانين الأمريكية ومصادر أرباح الشركة المختلفة.

وكالكثير من تجار البيع بالتجزئة، قامت Nike بالاستثمار بقوة في أعمال التجارة الالكترونية مع استمرار بقاء الناس في منازلهم وتوجههم إلى التسوق عبر الانترنت هذا العام، وحققت أداءً جيداً في البيع عبر الانترنت في الربع الأخير، حيث ارتفعت نسبة مبيعاتها الالكترونية بنسبة 84%.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Wall Street Finance

مجانى
عرض