أخبار

أرباح Coca-Cola تتخطّى التوقعات وارتفاع الطلب يصل إلى مستويات ما قبل الوباء

صرحت Coca-Cola أن مستوى الطلب على منتجاتها خلال الربع لم يتغير عن الفترة ذاتها خلال العام الماضي بسبب استغراق أمريكا الشمالية وأوروبا الغربية وقتاً أطول للتعافي من وباء الكورونا، ولكن حجم الطلب العالمي على طرود مشروباتها (حيث يحوي الطرد على ٢٤ علبة) خلال شهر آذار عاد إلى مستوياته ذاتها في عام ٢٠١٩.

سجّلت Coca-Cola أرباحاً معدّلة وصلت إلى ٥٥ سنتاً للسهم الواحد متخطيةً توقعات المحللين في الوول ستريت التي كانت ٥٠ سنتاً للسهم الواحد، وسجّلت إيرادات بلغت ٩.٠٢ مليار دولار، متخطيةً أيضاً التوقعات التي كانت ٨.٦ مليار دولار فقط، ولكنها أعلنت عن دخل صاف خلال الربع الأول المالي بلغ ٢.٢٥ مليار دولار أو ما يعادل ٥٢ سنتاً للسهم الواحد، بعد أن كان الدخل الصافي خلال الفترة ذاتها العام الماضي ٢.٧٨ مليار دولار او ما يعادل ٦٤ سنتاً للسهم الواحد، وقد نمت عائدات Coca-Cola الأساسية بنسبة ٦٪.

وأما بالنسبة لمبيعات طرود المشروبات فقد شهدت استقراراً بالمقارنة مع مستوياتها قبل عام مضى، وصرحت شركة المشروبات العملاقة أن الطلب قد تحسن شهراً بعد شهر خلال الربع، خصوصاً بعد تخفيف القيود وانتهاء حالة عدم الاستقرار في أسواق كسوق الصين.

شهد قسم Coca-Cola للمشروبات الغازية حجم نمو بلغ ٤٪ خلال الربع، وبالرغم من أن أعمال الشركة لا تزال تعاني من ضغوطات في أمريكا الشمالية، عوّض النمو في أسواق الصين والهند وأمريكا اللاتينية ذلك التراجع، وساعد الطلب المتزايد في الهند والصين بشكل أساسي في تحسن الطلب على منتجات الشركة الأخرى كالمنتجات الغذائية والألبان والعصائر والمشروبات النباتية، التي حظيت جميعها بنمو بنسبة ٣٪.

أعلنت Coca-Cola في ملف منفصل أنها تخطّط لإدراج أسهم أعمالها في أفريقيا في سوق الأسهم، حيث ستبيع جزءاً من ممتلكاتها في اكتتابها العام الأولي الذي من المتوقع أن يتم خلال فترة ١٨ شهراً القادمة، وسيتم إدراج الأسهم في أمستردام وجوهانسبرغ، والجدير بالذكر أن أسهم Coca-Cola سجلت انخفاضاً بنسبة أقل من ١٪ في تداولات الصباح.

زر الذهاب إلى الأعلى
Wall Street Finance

مجانى
عرض